أفرجوا عن الناشطين أسعد مأمون و محمد عبد الناصر بالمنصورة

.

10 يونيو 2017

طالبت اليوم المفوضية المصرية للحقوق
والحريات بالإفراج عن الناشطين أسعد
مأمون و محمد عبد الناصر المحبوسين
احتياطيا بالمنصورة على خلفية
انتماءاتهما السياسية و الحقوقية.

القي القبض عليهما ضمن حملة مسعورة طالت
العديد من النشطاء السياسيين وأعضاء
الأحزاب والحركات السياسية االمختلفة،
والتي بدأت في 21 ابريل الماضي بالقبض على
الناشط السياسي نائل حسن عضو حزب الدستور
بالأسكندرية.

أما أسعد مأمون فقد تم القبض عليه فجر
الاثنين 22 مايو 2017 من منزلة بمحافظة
الدقهلية، وتعرض للاختفاء لمدة يوم كامل
حتى ظهر صباح الثلاثاء 23 مايو في مركز
شرطة أجا، وتبين أنه احتجز بمعزل عن
العالم الخارجي في مقر الأمن الوطني بميت
غمر. وعرض أسعد على نيابة جنوب المنصورة
الكلية يوم 23 مايو والتي وجهت له في
القضية رقم 3471 لسنة 2017 اداري أجا تهمة
الانضمام لجماعة الاخوان المسلمين
والترويج لأفكارها، وحيازة أدوات تحوي
بيانات كاذبة بغرض نشرها. وتقرر حبسه 15
يوما على ذمة التحقيقات ومعه الناشط محمد
عبد الناصر المتهم معه في نفس القضية. وقد
تم تجديد حبسهما احتياطيا 15 يوما أخرى في
الجلسة الأخيرة بتاريخ 5 يونيو.

لقد شنت الأجهزة الأمنية حملة للقبض على
العديد من النشطاء السياسيين وأعضاء
الأحزاب منذ 21 ابريل الماضي من مختلف
محافظات الجمهورية، والذين رصدتهم
المفوضية بحوالي 35 ناشط سياسي في الفترة
حتى الوقت الحالي. مما يثير التساؤل حول
نوايا السلطات الأمنية تجاه أي منافسة
حقيقية من اقتراب الانتخابات الرئاسية.
حيث أنه يبدو أنه هناك سعي لبث الخوف في
نفوس كل من يحاول أن يبدي رأيه.

فقد واجه بعض النشطاء المقبوض عليهم في
الفترة السابقة اتهامات مثل اهانة رئيس
الجمهورية ومحاولة قلب نظام الحكم كما
حدق مع نائل حسن و اسلام حضري و اثنين
آخرين المحبوسين بالاسكندرية. وهو ما
يوضح النية المبيتة لعدم السماح بإبداء
الرأي أو التعبير عن الآراء المختلفة
فيما يخص الانتخابات الرئاسية المقبلة.
كما أنه الجدير بالذكر أن هذه القضايا
جميعها تتضمن أحرازا عبارة عن منشورات
على مواقع التواصل الاجتماعي، مما ينذر
بخطر كبير ينم عن الحال المتردي الذي
وصلت له حرية الرأي والتعبير.

وتطالب المفوضية بالافراج الفوري عن كل
من أسعد مأمون و محمد عبد الناصر من
المنصورة و نائل حسن و اسلام حضري من
الاسكندرية وكافة النشطاء المقبوض عليهم
واسقاط كافة التهم عنهم.